آخر الأخبار

الجمعة، 14 ديسمبر 2018

التلميذة سكينة بيدي تبدع في الإنشاء الفلسفي: "الشخص بين الضرورة والحرية " بثانوية الخوارزمي التقنية بسوق السبت

سكينة بيدي في مداخلة ضمن ندوة حول الطفل

نموذج تحليل ومناقشة نص فلسفي من طرف تلميذة
الاسم : سكينة                                                              السنة الدراسية:2018/2019
النسب : بيدي                                                              القسم :  PC2
المؤسسة ثانوية الخوارزمي التقنية بسوق السبت/مديرية الفقيه بن صالح
أستاذ المادة: مصطفى  الزاهيد
النقطة التي حصل عليها الموضوع: 20/20    

تقديم: هذه إجابة للتلميذة سكينة بيدي على فرض محروس في مادة الفلسفة صيغة النص الفلسفي، قرأته وظهر لي أنه لأول مرة أجد بعد سنوات من العمل كتابة تستحق أن نتقاسمها، صحيح كانت هناك كتابات أتذكرها في السنوات الماضية لتلميذات وتلاميذ، لكن، لم تسعفنا الظروف لتقاسمها، وأكثر من ذلك، يوجد شيء ما في هذا الإنشاء يرقى إلى مستوى الإبداع الفلسفي في الكتابة الإنشائية، وبعد تصولي بالنص الذي طلبت من التلميذة رقنه، لم أضف إليه شيئا، حافظت عليه بأخطائه لننقل ما تم تحريره كما هو، بدون زيادة أو نقصان، أما الملاحظات، فقد أدرجتها لها في الورقة، وتبقى ملاحظات شكلية، لا أهمية لها مقارنة مع ما تحقق. وقد رقناه ونشرناه حتى يستفيد منه التلاميذ ويستعينون به.

الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018

الغيرة :أندريه كونت-سبونفيل/ترجمة: بنتابت طارق



لابد أن نميز بداية الغيرة عن الحسد، وهو أمر ليس هينا على الإطلاق، وربما غير ممكن مطلقا.غالبا الكلمتان ما تكونان قابلتين للتعاوض والتبادل: فنحن يمكن أن نكون حسودين أو غيورين إزاء نجاحات صديق؛ والحذق هو من يقدر على ان يميز بين الإثنين،

الثلاثاء، 6 نوفمبر 2018

"سراق الله" الكتاب الذي اختفى من المكتبات في المغرب


يقارب كتاب :"سراق الله: الإسلام السياسي في المغرب تأملات في النشأة والخطاب والأداء" للمفكر المغربي إدريس هاني تاريخ الحركات الإسلاموية  في المغرب موظفا منهجا نسقيا يمتح تصوراته  من العلوم الإنسانية والفلسفة، مرتكزا على التاريخ والوثيقة ليعيد كتابة تاريخ تم التأريخ له بشكل ناقص وفاضح ومن خلاله تم السطو على الدين واحتكار الكلام به، لذلك يمكن اعتبار كتاب المفكر المغربي إدريس هاني كتابا في أركيولوجيا الحركات الإسلاموية في المغرب.

الجمعة، 2 نوفمبر 2018

تأملات في عظمة السينما والفلسفة


*الزاهيد مصطفى
1.    الفيلسوف والسينمائي
تطرح العلاقة بين الفلسفة والسينما في عالمنا العربي الكبير نوعا من التوتر بين فهمنا الكلاسيكي للفلسفة وفهمنا المعاصر للسينما، وخاصة أن كلا من الفلسفة كما ورثناها في تراثنا، لم تكن منشغلة سوى  بقضايا فلسفية تراثية ومستغرقة فيها، بينما السينما بوصفها مفهوما ينتمي إلى مابعد الحداثة دخيل علينا كما دخلت علينا الحداثة. ومن باب الصدمة صرنا نجد نوعا من التنافر بينهما، السينما بوصفها نمط تعبيري مابعد حداثي يقوم على الحركة والصورة والتقنية، والفلسفة كما تمثلناها بوصفها خطاب وقول عقلاني ومفاهيمي، لكن المطلعين على الفكر المعاصر والمنفتحين على روافده المتعددة لايجدون أي صعوبة، بل يحسون على الأقل(وهنا أتحدث عن المتخصصين) بأن العلاقة بين السينما والفلسفة ممكنة، لكن الجمهور الواسع اليوم يظل بعيدا عن إدراك طبيعة هذه العلاقة خاصة بين نمطين فكريين مختلفين، الفلسفة و أداة اشتغالها المتمثلة في "المفهوم واللغة"، والسينما التي تعتبر أداة التعبير عنها"الصورة والحركة والتقنية"،

الجمعة، 19 أكتوبر 2018

جميع دروس السنة الثانية باكالوريا/جميع الشعب

هذا العمل
هذا العمل  يحكمه تصور خاص حول التأليف المدرسي، فأنا لا أعتبر أن هذا النوع من الكتب من الضروري  أن يخضع   للطبع والنشر والبيع والشراء، بل أعتبرها وثائق  تربوية  عادية يجب أن تدخل في إطار عمل المدرسين  المستمر ويجب أن تكون متوفرة للعموم كتجارب فصلية نتبادلها فيما بيننا

الجمعة، 27 أبريل 2018


هل لازلنا في حاجة إلى المدرسة اليوم؟       
      بعد النجاح الكبير الذي حققته الدورة الأولى من الملتقى الوطني الأول للفكر الفلسفي سنة 2016، والتي نظمت تحت شعار:"هل نحن في حاجة إلى الفلسفة اليوم؟"، وحرصا منا على استمرار هذا التقليد الثقافي الذي حضي بمتابعة إعلامية وطنية ونقاش بين المهتمين، وهو التقليد الذي

السبت، 3 مارس 2018

تلميذات وتلاميذ يتفلسفون:


تلميذات وتلاميذ يتفلسفون:
 بعد نهاية المجزوءة الأولى للفلسفة من الجذع المشترك وخاصة معقسم السابع خيار علمي ، وفي إطار تقويم إجمالي طلبت من التلاميذ كتابة خلاصة حول ما اكتسبوه وتعلموه محاولين التركيز على تصورهم الجديد للفلسفة مقارنة مع تمثلاتهم السابقة عليها، وقد كانت  المواضيع عميقة وجدية لدرجة أنه بدا لي أنها تستحق التقاسم مع الجميع وعلى أوسع نطاق في زمن لازال فيه الكبار: رجال في الدولة أو في الإدارة يعتقدون بلا جدوى الفلسفة وأعتقد أنهم في حاجة إلى الإطلاع على هذه النصوص التي طلبت من التلاميذ رقنها ومدي بها، ولم أسعى للتدخل فيها مطلقا لذلك حتى مراجعتها اللغوية لم أسعى إليها الشيء الوحيد الذي قمت به هو عملية دمجها بعد أن وصلتني عبر البريل الإلكتروني  متفرقة من كل واحد منهم.
قراءة ممتعة للجميع
لهن ولهم جميعا كل التقدير
تحميل الموضوع بصيغة pdf اضغط هنا